‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

رأس الخيمة عاصمة السياحة الخليجية مجدداً 2 0 2 0 نوفمبر 1 9

 حصلت إمارة رأس الخيمة على لقب عاصمة السياحة الخليجية لعام 2021، خلال الاجتماع الخامس لوزراء السياحة في دول مجلس التعاون الخليجي. وتمت الإشادة بإمارة رأس الخيمة لهويتها كوجهة سياحية مستدامة، ومنحها اللقب للسنة الثانية على التوالي خلال الاجتماع الافتراضي الذي عقد لبحث سبل التعاون بين دول الخليج العربي في قطاع السياحة.
وتعتبر إمارة رأس الخيمة إحدى أكثر الإمارات تنوعاً في منطقة الخليج العربي، لما تقدمه من تجارب ومعالم سياحية عالمية المستوى، الأمر الذي مكنها من تعزيز مكانتها على خريطة السياحة العالمية باعتبارها إحدى أسرع الوجهات نمواً في المنطقة. ويأتي اختيار الإمارة كعاصمة للسياحة الخليجية لعام 2021 تأكيداً على جهودها السريعة والفعالة للتصدي لأزمة كوفيد-19، الأمر الذي ساهم في حصولها على الاعتماد الدولي كوجهة سياحية آمنة للسياحة الداخلية. وكانت رأس الخيمة أول وجهة في العالم تحصل على ملصق الامتثال من «بيرو فيريتاس»، وختم «السفر الآمن» من المجلس العالمي للسفر والسياحة. وتستمر هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة في تعزيز مكانة الإمارة كوجهة آمنة للزوار من خلال توفير فحوص PRC لفيروس كوفيد-19 مجانية للزوار الدوليين المقيمين في الإمارة حتى نهاية العام الحالي.
وحققت الإمارة عدة إنجازات مهمة خلال مرحلة التعافي، حيث تم الإعلان عن عدد من المشاريع السياحية التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، مثل مخيم بير جريلز للمستكشفين الأول من نوعه في العالم والذي سيقدم أماكن للإقامة ضمن المخيم، إضافة إلى مطعم «1484 من بورو» الذي يعد الأعلى ارتفاعاً في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما أعلنت «منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة»، (اليونيسكو)، مؤخراً عن إدراج أربعة مواقع أثرية في رأس الخيمة على القائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي، وهي جلفار المدينة التجارية، والجزيرة الحمراء، وشمل، والمشهد الثقافي لمنطقة ضاية، وهو إنجاز من شأنه دفع عجلة التعافي لقطاعي السياحة والضيافة في الإمارة.
وقال راكي فيليبس، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: «يسعدنا اختيار إمارة رأس الخيمة عاصمة للسياحة الخليجية للعام الثاني من قبل وزراء السياحة بدول مجلس التعاون الخليجي، خاصة خلال هذا العام المملوء بالتحديات غير المسبوقة. ويأتي هذا الإعلان تأكيداً على المرونة التي يمتاز بها قطاع السياحة برأس الخيمة، وتركيزنا على الابتكار المستمر لاستقطاب الزوار مجدداً إلى الإمارة».
ويأتي هذا الإعلان في أعقاب النمو اللافت الذي سجلته الإمارة في إيرادات الغرفة المتاحة ومعدل الإشغال اليومي خلال شهري يوليو، وأغسطس، من العام الجاري، وكانت بذلك الوجهة السياحية الوحيدة في المنطقة التي تحقق مثل هذه النتائج. فقد أظهرت نتائج دراسة أجرتها «إرنست آند يونج» عن القطاع الفندقي في منطقة الشرق الأوسط أن إمارة رأس الخيمة شهدت ارتفاعاً بنسبة فاقت الـ70% في معدل الإشغال اليومي خلال شهر يوليو/ تموز 2020 مقارنة مع يوليو 2019، ما ساهم بنمو نسبته 13% في إيرادات الغرف المتوفرة. وفي شهر أغسطس/ آب 2020، أدى الارتفاع الملحوظ في معدل الإشغال اليومي بما يزيد على 60% مقارنة مع أغسطس 2019 إلى نمو إيرادات الغرف المتوافرة بنسبة فاقت الـ15% ويُعزى هذا النمو بصورة رئيسية إلى إجراءات السلامة والنظافة المعززة، إضافة إلى حملة العروض الترويجية المخصصة للعطلات القصيرة التي ساهمت في توفير 15000 حجز فندقي خلال الأسابيع الـ12 الأولى من الحملة.

محتويات مكملة
${loading}